وزير الداخلية يلتقي وكيل الامين العام للامم المتحدة لشؤون السلامة والامن


التقى وزير الداخلية سمير المبيضين في مكتبه بالوزارة اليوم الاحد وكيل الامين العام للامم المتحدة لشؤون السلامة والامن بيتر درينان والوفد المرافق.
وجرى خلال اللقاء الذي حضره ايضا ممثل المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين ستيفانو سيفري وعدد من مسؤولي الوزارة  ، بحث سبل تعزيز التعاون بين الاردن والمنظمة الاممية  في مجال مكافحة الارهاب والتطرف وتحقيق متطلبات السلامة والامن  محليا واقليميا اضافة الى تداعيات ازمة اللجوء السوري على الاردن والمنطقة.
واكد وزير الداخلية في بداية اللقاء ان الاردن يتميز بحالة من الاستقرار الامني والسياسي وسط متطقة تعج بالاضطرابات عازيا ذلك الى القيادة الحكيمة لجلالة الملك عبد الله الثاني ووجود منظومة امنية تعمل بشكل متناغم اضافة الى وعي ودارك الشعب الاردني لطبيعة المتغيرات والظروف التي تشهدها المنطقة.
 واشار الوزير الى ان الاردن عانى من الارهاب وقدم الشهداء في معركته ضد هذه الآفة نتيجة لمواقفه المعتدلة لافتا الى ان الاردن حليف استراتيجي بالحرب على التطرف ومكافحة الحركات والمنظمات الارهابية .
وفيما يتعلق بازمة اللجوء السوري على اراضي المملكة اوضح وزير الداخلية انها تشكل ضغطا على قطاعاته الحيوية والخدمية وعلى مصادر الطاقة والمياه واستنزفت معظم موارده الاقتصادية المحدودة مؤكدا في الوقت نفسه انه انطلاقا من المبادئ القومية الراسخة التي تأسست عليها المملكة فانه لن يغلق ابوابه في وجه طالبي الامن والامان.
واكد الوزير على ان الدور الاردني في التعامل مع ازمة اللجوء السوري هو محل تقدير المجتمع الدولي بأسره وذلك لقدرته على استيعاب اثار ازمة اللجوء على الرغم من ضعف موارده وشح امكانياته.  
من جانبه اشاد المسؤول الاممي بالدور الاردني المميز في تحقيق الامن والاستقرار وتوفير الحماية للاجئين وموظفي الامم المتحدة اضافة الى تعاطيه الايجابي مع ازمة اللاجئين السوريين واستقبالهم وايوائهم.

 

عدد المشاهدات :1959